إزالة الشعر بالليزر والحمل وتأثيره على المرأة الحامل والجنين ومدي ملائمته مع الحمل

إزالة الشعر بالليزر والحمل وتأثيره على المرأة الحامل والجنين ومدي ملائمته مع الحمل

إزالة الشعر بالليزر والحمل وتأثيره على المرأة الحامل والجنين ومدي ملائمته مع الحمل
    إزالة الشعر بالليزر والحمل وتأثيره على المرأة الحامل والجنين ومدي ملائمته مع الحمل

    إزالة الشعر بالليزر والحمل وتأثيره على المرأة الحامل والجنين ومدي ملائمته مع الحمل
    إزالة الشعر بالليزر والحمل بينهم علاقة، حيث أن فترة الحمل تعتبر فيها المرأة في اضعف مراحل حياتها، بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث لها والتي تتسبب في زيادة نمو الشعر في الجسم أو كثافته، فكثير من النساء تلجا لإزالة الشعر أثناء الحمل بالليزر لكي تضمن عدم ظهوره مرة أخرى، ولكن هل الليزر امن أثناء فترة الحمل أم لا؟

    العلا قه بين إزالة الشعر بالليزر والحمل 

    هناك علاقة بين إزالة الشعر بالليزر والحمل، حيث أن الليزر أصبح أمرا شائعا الآن وكثير الحدوث بين السيدات، وهو من الطرق السهلة لإزالة الشعر ولكن ما تأثير استخدام الليزر لإزالة الشعر أثناء الحمل على الأم وجنينها؟ ولكن حتى الآن لا توجد أبحاث أو دراسات تؤكد أن استعمال الليزر أثناء الحمل امن ولا يؤثر على الأم والجنين.

    كيف تعمل اشعة الليزر؟

    إن أشعة الليزر تعمل بدرجات حرارة عالية لكي تخترق الجلد وتزيل بصيلات الشعر من الجذور، لضمان عدم ظهورها مرة أخرى، وبذلك فقد تؤثر على الجنين، واستخدام الليزر قد يؤدي إلى شعور الأم بالألم أو الحكة أو التورم بالجلد أو التهابه، وفي هذه الحالة قد تحتاج المرأة إلى أدوية ولكن لا تستطيع اخذ أي علاج لا يتناسب مع الحمل، فلذلك تعتبر إزالة الشعر بالليزر والحمل ذات تأثير سلبي وله آثار جانبية، فلذلك يجب على المرأة الحامل استخدام أساليب أخرى لإزالة الشعر مثل: شفرات الحلاقة أو الحلاوة أو الواكس (الشمع)، أو إذا اضطر الأمر لإزالة الشعر بالليزر يجب استشارة الطبيب أولا أو تأجيله لحين انتهاء فترة الحمل.

    هل ينصح الأطباء بإزالة الشعر بالليزر أثناء الحمل؟

    هناك فريقان من الأطباء من يوافق على إزالة الشعر بالليزر والحمل، وهناك من يرفض، ولكن اغلب الأطباء عموما تنصح بعدم إزالة الشعر بالليزر أثناء فترة الحمل، وخاصة الشهور الأولى، لان عند ملامسة الليزر للجلد بالقرب من منطقة الرحم قد يؤدي إلى انقباضات في الرحم أثناء الجلسة مما قد يؤدي إلى  الإجهاض في بعض الحالات، ولان عملية إزالة الشعر بالليزر تحتاج إلى استقرار الهرمونات وإفرازها بشكل منتظم في الجسم، مما يتعارض مع فترة الحمل التي تتميز بتغير مستمر في الهرمونات واضطرابها، مما قد يعارض إزالة الشعر بالليزر والحمل لأنه في هذه الحالة تكون غير مجدية.

    وسائل أخرى لإزالة الشعر أثناء الحمل بدلا من الليزر

    بما أن إزالة الشعر بالليزر والحمل يتعارضان، أو بمعنى اصح غير مستحبة، فان هناك وسائل أخرى للتخلص من الشعر وإزالته أثناء الحمل، مثل: شفرات الحلاقة، وهذه وسيلة آمنة أثناء الحمل ولا تضر بالحامل أو الجنين، مع مراعاة التسبب في خدوش أثناء إزالة الشعر، ويجب ترطيب الجلد بأي كريمات مرطبة بعد الانتهاء من إزالة الشعر، وهناك الطرق الطبيعية التقليدية، مثل الحلاوة (السويت) وهذه طريقة آمنة جدا أثناء الحمل، وتعتبر أفضل طريقة لإزالة الشعر على الإطلاق، وهناك أيضا الشمع (الواكس)،  فهو امن وسهل ولكنه لا يستخدم مع البشرة الحساسة، ويوجد أيضا كثير من الكريمات المخصصة لإزالة الشعر، ولكن يجب الابتعاد عنها خاصة أثناء فترة الحمل، لأنها تحتوي على مواد كيماوية من الممكن أن تؤثر على الجنين وتضره، لذلك يجب على المرأة الحامل استشارة طبيبها الخاص لمعرفة أي من تلك الوسائل تتناسب معها ومع بشرتها، فعملية إزالة الشعر مثلها مثل أي تعب تعاني منه المرأة اثنا حملها، بسبب زيادة كثافة الشعر، فهو يحتاج استشارة الطبيب ومعرفة الآثار الجانبية لكل وسيلة من وسائل إزالة الشعر.



    Aya seif
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع نصائح صحية .

    إرسال تعليق